قالت وكالة الأناضول الرسمية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعث برسالة إلى البطريكية الأرمنية في تركيا ( بذكرى أحداث 1915) أكد فيها على “دور الأرمن ومساهمتهم بالمجتمع التركي في زمن الدولة العثمانية والجمهورية، وأكد على حريتهم وحقوقهم السياسية والاجتماعية والتجارية المتساوية مع كافة المواطنين”. بحسب الوكالة.

ويحيي الأرمن في الرابع والعشرين من شهر أبريل/ نيسان كل عام ذكرى أحداث 1925 ويتهم الأرمن الدولة العثمانية بارتكاب جرائم تهجير وقتل جماعي راح ضحيتها أكثر من مليون قتيل خلال الحرب العالمية الأولى، وتعترف منظمة الأمم المتحدة والبرلمان الأوربي والعديد من دول أوربا والعالم بالأحداث على أنها “إبادة جماعية”  فيما ترفض تركيا الاعتراف بذلك.

وتقول تركيا أن سبب وفاة الأرمن، لم يكن نتيجة إبادة جماعية ممنهجة، إلا أن عددًا كبيرًا منهم فقد حياته خلال رحلة التهجير “بسبب ظروف الحرب، والقتال الداخلي، والمجموعات المحلية الساعية للانتقام، وقطاع الطرق، والجوع، والأوبئة”.

وترفض تركيا صفة “الإبادة العرقية” على أحداث 1915، وتصفها بـ “المأساة” لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدًا عن الصراعات السياسية، وحل القضية عبر منظور “الذاكرة العادلة” الذي تعتبره تركيا التخلي عن النظرة أحادية الجانب إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الطرف الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لدى كل طرف.

كما تقترح تركيا القيام بأبحاث حول أحداث 1915 في أرشيفات الدول الأخرى، إضافة إلى الأرشيفات التركية والأرمنية، وإنشاء لجنة تاريخية مشتركة تضم مؤرخين أتراك وأرمن، وخبراء دوليين.

ترك لايف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *