قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه سيبحث بسرعة مع رئيس الوزراء بن علي يلدريم، وزعيم حزب الحركة القومية (معارض) دولت باهجه لي، موضع إعادة عقوبة الإعدام.

جاء ذلك في كلمة أمام الجماهير التي احتشدت أمام قصر “هوبر” في إسطنبول، عقب إقرار التعديلات الدستورية التي تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي، في الاستفتاء الشعبي، الذي شهدته تركيا الأحد.

وأشار أردوغان إلى وجود مطالب شعبية بإعادة عقوبة الإعدام (عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 يوليو/تموز الماضي)، وأن “باهجه لي” سبق وأعرب عن تأييده لهذه الخطوة في حال عرضها على البرلمان.

ولفت إلى أنه في حال أحجم زعيم حزب “الشعب الجمهوري” أكبر أحزاب المعارضة، كمال قليجدار أوغلو، عن دعم مقترح إعادة الإعدام، فإنه سيتم عرض الموضوع على استفتاء شعبي.

ونوه أردوغان إلى أن الشعب التركي رد على هجوم الغرب على تركيا خلال الفترة الماضية من خلال صموده وتوجهه لصناديق الاقتراع، وتصويته لصالح التعديلات الدستورية.

وشدد على أن النظام الرئاسي (سيدخل حيز التنفيذ عام 2019) سيزيد من سرعة تركيا في مختلف المجالات.

وأعرب أردوغان عن شكره لـ”يلدريم” و”باهجه لي”، على قيام حزبيهما بتمرير التعديلات الدستورية من البرلمان، تمهيدا لعرضها على الاستفتاء الذي جرى الأحد.

اقرأ أيضاً  محكمة تركية تأمر بحبس 3 عسكريين أساؤوا معاملة متسللين من الحدود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *