قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الخارجية زيجمار جابرييل يوم الاثنين إن الحكومة الألمانية على علم بالنتيجة الأولية لاستفتاء أجري في تركيا وتحترم حق المواطنين الأتراك في اتخاذ قرار بشأن دستورهم.

وقال المسؤولان في بيان “تمت دعوة الشعب التركي للتصويت على تغيير في دستور تركيا. الحكومة الألمانية تابعت النتيجة الأولية للاستفتاء وتحترم حق المواطنين الأتراك في اتخاذ قرار بشأن صياغة دستورهم.”

وأضافا “نتيجة الاستفتاء المتقاربة تظهر عمق الانقسام في المجتمع التركي وتعني أن القيادة التركية عليها وعلى الرئيس إردوغان ذاته مسؤولية كبيرة.”

وقالت ميركل وجابرييل إن الحكومة الألمانية تتوقع من الحكومة التركية أن تجري “حوارا محترما” مع كل أطياف المجتمع التركي وكل أطراف المشهد السياسي بعد حملة صعبة للترويج للاستفتاء.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية سعدي غوفن مساء الأحد أن مجموع المصوتين بـ”نعم” في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلغ 24 مليونا و763 ألف و516 والمصوتين بـ”لا” 23 مليونا و511 ألفا و155.

وأضاف غوفن في مؤتمر صحفي أن النتائج النهائية للاستفتاء ستُعلن خلال 11 أو 12 يوماً كحد أقصى وذلك بعد النظر في الاعتراضات المقدمة.

وفي 21 يناير/كانون الثاني الماضي، أقر البرلمان التركي مشروع التعديلات الدستورية، الذي تقدم به حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، ويتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي.

كما تشمل التعديلات المقترحة زيادة عدد نواب البرلمان من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشح للانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *