أعلن حزب العدالة والتنمية الاثنين أن الرئيس رجب طيب اردوغان سينضم مجددا إلى الحزب الحاكم في نهاية نيسان/أبريل، تطبيقا لاحدى مواد التعديلات الدستورية بعد فوز معسكر “نعم” في الاستفتاء حولها.

وقال زعيم الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية مصطفى اليتاش في تصريحات نقلتها قناة “ان تي في” الخاصة الاثنين “سنقترح على أردوغان العودة (إلى الحزب) بعد 27 أو 28 نيسان/ابريل”.

وكان أردوغان قد شغل منصب رئيس حزب العدالة والتنمية منذ عام 2001 ولغاية 2014 حيث اضطر للاستقالة من الحزب بعد تسلمه منصب رئاسة الجمهورية التركية، بحسب الدستور التركي الذي يمنع رئيس الجمهورية من الانتماء للأحزاب السياسية.

لكن بموجب التعديلات الدستورية التي فازت بتأييد الأتراك في استفتاء شعبي، فإن بإمكان رئيس الجمهورية أن يجمع بين منصبه وعضوية ومناصب الأحزاب السياسية.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية سعدي غوفن مساء الأحد أن مجموع المصوتين بـ”نعم” في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلغ 24 مليونا و763 ألف و516 والمصوتين بـ”لا” 23 مليونا و511 ألفا و155.

وأضاف غوفن في مؤتمر صحفي أن النتائج النهائية للاستفتاء ستُعلن خلال 11 أو 12 يوماً كحد أقصى وذلك بعد النظر في الاعتراضات المقدمة.

وفي 21 يناير/كانون الثاني الماضي، أقر البرلمان التركي مشروع التعديلات الدستورية، الذي تقدم به حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، ويتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي.

كما تشمل التعديلات المقترحة زيادة عدد نواب البرلمان من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشح للانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *