ابتكر مدرب منتخب سوريا للتايكواندو السابق، ناصر نسب (34 عاما)، الذي لجأ إلى تركيا مؤخرًا، رياضة جديدة أطلق عليها اسم “ألب سبور” استنبط قواعدها من التعاليم الإسلامية والسباحة، وركوب الخيل، والرماية، إلى جانب التايكواندو، والمصارعة، والكونغ فو.

وبدأت هواية تعلم الفنون القتالية لدى “نسب” منذ طفولته، ومع مرور الزمن شارك في مسابقات ضمن المنتخب السوري للتايكوندو والكونغ فو، وحقق إنجازات على المستوى الوطني والدولي.

وواصل “نسب” الذي درس هندسة التظم المعلوماتية، مثابرته ونجاحاته في التايكواندو، إلى أن عُين مدربا للمنتخب الوطني السوري للتايكوندو.

وعقب اندلاع الأزمة في سوريا، اضطر كغيره من أبناء بلاده إلى مغادرتها، واللجوء إلى تركيا.

ويواصل المدرب السوري ممارسة فنونه القتالية في إحدى الصالات الرياضية بولاية “هطاي” جنوبي تركيا، ويقوم بالتدريب أيضًا.

وعقب قدومه إلى تركيا، كتب اللاعب الاحترافي في رياضة التايكوندو، والكونغ فو، قواعد رياضة جديدة أطلق عليها اسم “ألب سبور”(رياضة الشجاع).

وفي حديثه، أوضح “نسب” أنه تلقى الفنون القتالية في سن مبكر، ونال درجات مختلفة في رياضة التايكواندو والكونغ فو.

وأشار إلى أنه نال الدرجة الثالثة في بطولة أسيا للتايكوندو، عام 2011.

وقال المدرب: “كنت في الوقت ذاته مدربا للمنتخب الوطني عندما حُزت الدرجة الثالثة، ثم انتقلت في العام ذاته إلى فنون قتاليه أخرى، ثم باشرت في العمل لابتكار رياضة جديدة، تضم الخشونة والقوة والدفاع عن النفس بآن واحد”.

وتابع: “تضم رياضات الشرق الأقصى الخشونة لاسيما الضرب على الوجه، وهذا يتعارض مع الدين الإسلامي، لذا قُمت بتطوير رياضة جديدة جمعت بين رياضات ممارسة في تاريخنا”.

وأضاف: “هناك حديث نبوي يأمرنا بتعليم أبنائنا السباحة والرماية وركوب الخيل. لذا فإن قواعد الرياضة الجديدة مستوحاة من هذا الحديث، حيث ضفت إليها ركوب الخيل والرماية والسباحة واستخدام السيف”.

اقرأ أيضاً  في ذكرى أتاتورك- أردوغان: سنعدل مناهج الدراسة ونعززها بتاريخنا العريق

وأشار إلى أنه يعلم طلابه قواعد رياضته الجديدة بشكل تدريجي، بدءًا من الحركات السهلة وصولا إلى الصعبة.

وعن الدروس التي يتلقاها طلابه، قال المدرب: “لا نكتفي بالتمرينات الرياضية فقط، إنما نروي للطلاب قصص أجدادنا لاسيما السلطان العثماني محمد الفاتح، وصلاح الدين الأيوبي، وعن كيفية بنائهم دولا، والمعارك التي خاضوها، والقواعد الأخلاقية التي راعوها، وعلاوة على ذلك نعلمهم الإسعافات الأولية أيضا”.

وتابع: “لدينا الآن 27 طالبا حاصلين على أحزمة سوداء، وشاركنا الصيف الماضي في مسابقة مماثلة لرياضتنا، ونلنا درجات جيدة”.

وأعرب عن أمله في إمكانية اعتماد “ألب سبور” كرياضة جديدة، ونشرها في تركيا والعالم.

وأضاف: “نبذل قصارى جهدنا من أجل اعتمادها، وقمنا بمراجعة الجهات المعنية فضلا عن نوادي رياضية مختلفة بهذا الصدد”.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *