اجرى طبيب كويتي الاثنين 40 فحصا طبيا للاجئين سوريين بمستشفى “الأمل” في بلدة “الريحانية” بمدينة “هاطاي” جنوب تركيا المتاخمة للحدود السورية.

وقال اختصاصي جراحة المسالك البولية بمستشفى الفروانية الدكتور فيصل الهاجري لوكالة الانباء الكويتية “كونا” انه بعد الفحص الطبي على الحالات المرضية تم تحويل عدد 11 حالة لإجراء عمليات جراحية منها ثماني عمليات لعلاج مجرى البول سيقوم بإجرائها في حين سيجري زملاؤه الأطباء من دولة قطر ثلاث عمليات.

وأشار الهاجري الى ان زيارته التطوعية الى مستشفى “الأمل” تعد السادسة منها واحدة ضمن فريق الشفاء الانساني الكويتي في فبراير الماضي حيث أجرى نحو 50 عملية جراحية للمرضى والمصابين اللاجئين خلال زياراته التطوعية.

وأكد حاجة المستشفى الى حضور أطباء في عدة تخصصات طبية منها جراحة المسالك البولية والعيون والاعصاب والانف والاذن والحنجرة والأطفال داعيا زملاءه الكويتيين الى التطوع في هذا العمل الانساني الذي هو من صميم ووجدان الشعب الكويتي. وأعرب الهاجري عن سعادته في المساهمة بالتخفيف من معاناة الأشقاء السوريين لافتا الى مشاركته مع فريق الشفاء الانساني الأسبوع الماضي في رحلته الى الصومال وإجراء ثلاث عمليات جراحية بالمستشفى الدولي في “هرجيسا”.

وتقع بلدة “الريحانية” على الحدود مع سوريا مقابل معبر “باب الهوى” بالجانب السوري ويبلغ عدد سكانها الاتراك نحو 90 ألف نسمة فيما يصل عدد اللاجئين السوريين إلى أكثر من 130 ألف لاجئ.

وتسمح الحكومة التركية بدخول السوريين المصابين بحالات حرجة عبر معبر “باب الهوى” لتلقي العلاج بالمستشفيات التركية بمعدل 20 حالة يوميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *