بدأت بلدية إسطنبول مؤخرا بإضافة اللغة العربية على اللافتات واللوحات الإرشادية في المناطق السياحية.

فبعد غياب نحو تسعة عقود للأحرف العربية في تركيا بشكل رسمي، انتشرت في شوارع مدينة إسطنبول لوحات إرشادية باللغة العربية، إلى جانب الإنجليزية والتركية، للتعريف بالمناطق التي يرتادها السائحون ومساعدتهم على التنقل بسهولة من مكان إلى آخر دون حاجة إلى مساعدة أو سؤال.

وتهدف هذه اللوحات إلى التعريف بالعناوين الهامة في شوارع إسطنبول كالمتاحف الأثرية ومحطات النقل البري والبحري، إضافة إلى المساجد والميادين والحدائق المشهورة، وغيرها.

وتنتشر هذه اللوحات التعريفية في العديد من مناطق إسطنبول، لا سيما في “زيتين بورنو” و”طوب قابي” إضافة إلى حي الفاتح، وهو مركز المدينة وقبلة السائحين العرب فيها.

ولم يتوقف الأمر على اللافتات فحسب، بل بدأت اللغة العربية بالانتشار مجددا باللوحات الإلكترونية في وسائل المواصلات العامة، مثل “المترو” و”ترام واي”، بهدف نشر التعليمات الموجهة إلى الركاب من السائحين في إسطنبول، وهي قبلةً أولى للسائحين العرب في العالم.

اقرأ أيضاً  أردوغان: سنطرح إعادة عقوبة الإعدام على الاستفتاء حال رفضها من المعارضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *