أعيد الأربعاء فتح معبر باب الهوى (الحدودي مع تركيا) وتسليمه لإدارة مدنية، عقب اتفاق فصيلي “أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام” في سوريا على وقف إطلاق النار بينهما وتسليم المعبر لإدارة مدنية.

وقال نائب مدير معبر باب الهوى الحدودي محمد حسن عابدين لمراسل الأناضول، إن معبر باب الهوى أعيد فتحه عقب اشتباكات مسلحة جرت بين فصيلي “أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام” وتم تسليمه لإدارة مدنية.

وأشار عابدين إلى أن حركة العبور في باب الهوى وإجراءات الدخول والخروج وبقية الإجراءات الجمركية الأخرى تجري بشكل اعتيادي، وأن الشاحنات التي تنقل مساعدات إنسانية ومواد تجارية قد بدأت بدخول سوريا.

وقبل أيام، اتفق فصيلا “أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام” اللذان يقاتلان نظام الأسد، على وقف إطلاق النار بينهما، وتسليم إدارة معبر باب الهوى لإدارة مدنية.

وأفاد محمد أبو زيد المتحدث باسم “أحرار الشام” للأناضول، أن الفصيلين قررا إنهاء قتال عنيف استمر لثلاثة أيام.

واندلعت اشتباكات في 18 يوليو / تموز الماضي بين الفصيلين في الريف الشمالي لمحافظة إدلب السورية قرب الحدود مع تركيا، احتدمت في مناطق قريبة من “باب الهوى” المقابل لمعبر “جلوة غوزو” التركي بولاية هطاي (جنوب).

اقرأ أيضاً  إدارة معبر باب السلامة توضح المواد الممنوع إدخالها إلى تركيا للعائدين من زيارة العيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *