استقبلت المستشفيات التركية، اليوم السبت، 19 مصابًا جراء تفجير سيارة مفخخة استهدفت قافلة للخارجين من بلدتي كفريا والفوعة الموالتين للنظام السوري في ريف إدلب شمالي البلاد.

وحسب مراسلين، نقلت سيارات إسعاف هؤلاء المصابين إلى معبر باب الهوى المقابل لمعبر “جيلوى غوزو” على الجانب التركي لينُقلوا بعدها إلى عدد من المستشفيات في ولاية هطاي جنوبي تركيا للعلاج.

وزاد الجانب التركي من تدابيره على الحدود تحسبًا لوصول جرحى جدد جراء التفجير؛ حيث تم تخصص عدد من سيارات الإسعاف عند معبر جيلوى غوزو.

وفي وقت سابق اليوم، سقط عشرات القتلى والجرحى، في تفجير سيارة مفخخة استهدفت قافلة للخارجين من بلدتي كفريا والفوعة، المحاصرتين من قبل المعارضة، بريف إدلب شمالي سوريا.

وأفادت مصادر محلية بأن سيارة مفخخة استهدفت القافلة خلال انتظارها في حي الراشدين الخاضع لسيطرة المعارضة بريف حلب الغربي، مشيرين إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى ممن تم إخلاؤهم ومقاتلي المعارضة الذين كانو يحرسون القافلة.

وفجر اليوم وصلت قافلة تحمل 5000 شخص من الفوعة وكفريا، إلى حي الراشدين، كما وصلت أخرى تحمل 2350 شخصا من بلدة مضايا ومدينة الزبداني غربي دمشق (محاصرتين من قبل النظام السوري)، إلى حي الراموسة الخاضع لسيطرة النظام السوري.

loading...

يأتي ذلك ضمن اتفاق إخلاء المدن والبلدات الأربعة المذكورة التي تم التوصل إليها في 30 آذار/مارس الماضي بين النظام والمعارضة. ولم تذكر المصادر رقما محددا للقتلى أو الجرحى.

اشترك في قناة ترك لايف على تيليجرام لتصلك الأخبار لحظة نشرها 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *