تعرض شاب في سن 24 من عمره، لحادث سير خطير في مدينة قونية بوسط تركيا، أدى إلى خضوعه لعدة عمليات جراحية نتيجة الكسور في ساقه اليسرى.

انتقل الشاب فوزي أكتاش إلى مستشفى سلجوق الجامعي للخضوع لعملية جراحية، حتى يتمكن من استخدام الأطراف التعويضية، فعمد الطبيب إلى تثبيت ساقه اليسرى بالعكس 180 درجة، بحيث يكون وجهها الأمام ناظرًا للخلف، ووجهها الخلفي ناظرًا للأمام.

وكانت حالة الشاب فوزي أكتاش تحت رعاية ومراقبة طبية من الدكتور محمد علي آجار والدكتور علي جولاتش عضوي هيئة التدريس بمستشفى سلجوق الجامعية، وقررا إجراء عملية جراحية له لاستئصال الجزء المتضرر من ساقه ثم تثبيت الساق مرة أخرى بشكلٍ سليم.

وقال الطبيب المعالج من قسم جراحة العظام، محمد علي آجار: “لقد أجريت له سلسلة من العمليات الجراحية. ولكن لم يتم إزالة الالتهاب تمامًا، واتخذنا قرارًا بقطع الساق. وكان المريض راضيا بذلك لأنه كان سيواجه صعوبة في استخدام الأطراف التعويضية. ولكننا قررنا أن نتبع طريقة حديثة ومتطورة لعلاجه، مع مراعاة تحسين الحياة التي سيعيشها المريض. وقد أجريت العملية بصحبة أستاذنا الدكتور علي جولاتش. وعندما وضعنا الساق كاملة أمام أعيننا لدراستها، قررنا قطع واستئصال الأجزاء المصابة بالالتهاب، وتثبيت الساق من خلال أطرافه السليمة، مع دوران 180 درجة للخلف، وتركيب ركبة بلاتينية لتساعده على الحركة. وفي حالة إذا لم نقم بهذه الخطوة، كنا سنضطر لبترها من بدايتها عند عظام الفخذ. الأمر الذي كان سيشكل له صعبة في حياته الباقية بسبب مكان الإصابة التي تعرض لها. ولكن هذه الطريقة ستسهل على المريض حياته بشكلٍ كبير”.

ومن جانبه علق فوزي أكتاش على العملية المثيرة، قائلًا: “كنت سأفقد ساقي بأكمله، ولكنني الآن، أرى أنه سيكون بإمكاني استخدام طرف صناعي بسهولة. وأوجه الشكر والتقدير لمستشفى سلجوق الجامعية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *