كشفت الشرطة الألمانية أمس الأحد (23 يوليو/تموز) أن عراكا نشب في مخيم للاجئين في هامبورغ اضطرت معه الشرطة لإطلاق أعيرة نارية في الهواء. وكان الخلاف، الذي حدث مساء الجمعة الماضية، قد بدأ بين فتاة سورية وشاب من الشيشان قبل أن يتدخل الآباء ويتصاعد الخلاف إلى مواجهات جماعية.

وحسب الشرطة، فقد غادر والد الشاب الشيشاني مأوى اللاجئين مهددا بالعودة في وقت لاحق مع مجموعة من أبناء بلده، وهو ما حدا بالأسرة السورية بإبلاغ الشرطة التي وصلت قبل وصول مجموعة مكونة من 30 إلى 40 شخصا حضرت لنصرة أب الشاب الشيشاني، وهنا بدأت الاشتباكات العنيفة بين المجموعتين. ومع اقتراب المهاجمين من المجموعة الشيشانية المسلحين بالقضبان والأدوات الأخرى من الأسرة السورية ومن رجال الأمن أنفسهم، وبسبب ضراوة الاشتباكات وجدت الشرطة نفسها مضطرة لإطلاق النار في الهواء، وهنا هدأ الوضع فجأة، كما قالت الشرطة. على إثر ذلك اختفت المجموعة الشيشانية المهاجمة وفشلت الشرطة التي حركت عشر سيارات في العثور عليهم، وبدأت التحقيقات الجنائية.

وفيما أسفر العراك عن جرح أربعة شبان سورين مابين عمر 22 و31 عاما وفتاة سورية (15عاما) تم إجراء الإسعافات لهم في قسم الطوارئ بأحد المستشفيات فيما نقل رجل شيشاني جريح (35 عاما) إلى المستشفى للعلاج.

DW

اشترك في قناة ترك لايف على تيليجرام لتصلك الأخبار لحظة نشرها 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *