بغية رسم الفرحة والبهجة في وجوه أطفال اللاجئين السوريين، وصل وفد مكوّن من 28 شخصية عالمية، من دول مختلفة إلى منطقة الريحانية في ولاية هطاي جنوبي تركيا، للتعبير عن تضامنهم مع الأطفال السوريين.

وضمّ الوفد الذي قدِم إلى الريحانية في إطار مشروع “مع الإنسان” نظّمته “الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية ( أَنصر ) ” (أهلية)، عدد من نجوم كرة القدم وأسماء بارزة في الإنتاج السينمائي ورسامين ومصورين وصحفيين وأطباء ومعلمين ورجال أعمال.

وضم الوفد شخصيات من دول عدة بينها قطر وإسبانيا والمغرب والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ومصر ولبنان والأردن والجزائر والكويت وفلسطين.

ووزار الوفد الأطفال السوريين القاطنين في حي آلاقوزو، وتفقد منازل كافة اللاجئين السوريين المقيمين في الحي، وأجروا فحوصات طبية للأطفال وعلّموهم الرسم ونظّموا لهم مسابقة في كرة القدم.

وقال نجيب فاضل أقسوي نائب رئيس الهيئة، لمراسل الأناضول، إنّ “المشروع الذي أطلقته الهيئة يهدف إلى الوقوف بجانب أطفال اللاجئين السوريين وأسرهم”.

وأوضح أقسوي أنهم عملوا على جمع عدد من الشخصيات البارزة من عدة دول ونظّموا لهم جولة في المنطقة، للفت الانتباه إلى أوضاع العائلات السورية.

وتابع أقسوي قائلًا: “قمنا في منطقة الريحانية بنشاطات استمرت 4 أيام، وضمّ الوفد الزائر عددًا من الشخصيات البارزة في عدة دول، من لاعبي كرة قدم وأطباء ورجال أعمال ورسامين وصحفيين ومنتجي الأفلام والمسلسلات”.

وأكّد أقسوي أنّ هيئته تعتزم توسيع نشاطاتها وفعالياتها تجاه الأطفال السوريين، بهدف ملء أوقات فراغهم وزرع الفرحة والبهجة في نفوسهم.

من جانبه قال اللاعب القطري عادل لامي أحد المشاركين في الوفد، إنه استمتع بقضاء بعض الوقت مع الأطفال السوريين.

وأضاف لامي قائلاً: “علينا أن نتذكر الأطفال السوريين أكثر، وأتواجد هنا لرسم البسمة على وجوههم، فالحرب السورية أثر بشكل كبير على الأطفال، وأتينا إلى هنا لتشجيعهم وللاطلاع على معاناتهم”.

اقرأ أيضاً  "الإغاثة" التركية تعتزم مساعدة مليون سوري خلال رمضان

بدوره عاين الطبيب المغربي أيمن بوبوح أطفال اللاجئين السوريين. موضحًا أنهم عانوا كثيرًا من أزمات الحرب الدائرة في بلادهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *